بازدید : 1896
دسته بندی : مطالب ویژه
تاریخ : دی ۵, ۱۳۹۵

روایت جاثلیق، شرح مناظره ی امام رضا علیه السلام و جاثلیق(دانشمند مسیحی) است.

روایت جاثلیق، شرح مناظره ی امام رضا علیه السلام و جاثلیق(دانشمند مسیحی) است.

متن روایت جاثلیق:

 ثم إن الرضا علیه السلام إلتفت إلى الجاثلیق فقال: هل دل الانجیل على نبوه محمد صلى الله علیه واله ؟ قال: لو دل الانجیل على ذلک ما جحدناه. فقال علیه السلام: أخبرنی عن السکته  التی لکم فی السفر الثالث. فقال الجاثلیق: اسم من أسماء الله تعالى لا یجوز لنا أن نظهره. قال الرضا علیه السلام: فإن قررتک  أنه اسم محمد وذکره، وأقر  عیسى به، وأنه بشر بنی إسرائیل بمحمد أتقر به ولا تنکره ؟ قال الجاثلیق: إن فعلت أقررت، فانی لا أرد الانجیل ولا أجحده. قال الرضا علیه السلام: فخذ علی السفر الثالث الذی فیه ذکر محمد، وبشاره عیسى بمحمد. قال الجاثلیق: هات ! فأقبل الرضا علیه السلام یتلو ذلک السفر  الثالث من الانجیل حتى بلغ ذکر محمد صلى الله علیه واله، فقال: یا جاثلیق من هذا النبی الموصوف ؟ قال الجاثلیق: صفه ؟ قال: لا أصفه إلا بما وصفه الله: هو صاحب الناقه والعصا والکساء، النبی الامی الذی یجدونه مکتوبا فی التوراه والانجیل، یأمرهم بالمعروف، وینهاهم عن المنکر، ویحل لهم الطیبات، ویحرم علیهم الخبائث، ویضع عنهم إصرهم  والاغلال التی کانت علیهم یهدی إلى الطریق الاقصد  والمنهاج الاعدل، والصراط الاقوم.سألتک یا جاثلیق بحق عیسى روح الله وکلمته، هل تجد  هذه الصفه فی الانجیل لهذا النبی ؟ فأطرق الجاثلیق ملیا، وعلم أنه إن جحد الانجیل کفر، فقال: نعم هذه الصفه فی الانجیل، وقد ذکر عیسى هذا النبی، ولم یصح عند النصارى أنه صاحبکم. فقال الرضا علیه السلام: أما إذا لم تکفر بجحود الانجیل، وأقررت بما فیه من صفه محمد صلى الله علیه واله فخذ علی فی السفر الثانی، فإنی اوجدک ذکره، وذکر وصیه، وذکر ابنته فاطمه، وذکر الحسن والحسین. فلما سمع الجاثلیق ورأس الجالوت ذلک علما أن الرضا علیه السلام عالم بالتوراه والانجیل فقالا: والله قد أتى بما لا یمکننا رده ولا دفعه، إلا بجحود التوراه والانجیل والزبور، وقد بشر به موسى وعیسى جمیعا، ولکن لم یتقرر عندنا بالصحه أنه محمد هذا، فأما اسمه محمد، فلا یجوز  لنا أن نقر لکم بنبوته، ونحن شاکون أنه محمدکم أو غیره. فقال الرضا علیه السلام: إحتجزتم  بالشک، فهل بعث الله قبل أو بعد من ولد آدم إلى یومنا هذا نبیا اسمه محمد صلى الله علیه واله ؟ أو تجدونه فی شئ من الکتب التی أنزلها الله على جمیع الانبیاء غیر محمدنا ؟ فأحجموا عن جوابه وقالوا: لا یجوز لنا أن نقر لکم بأن محمدا هو محمدکم لانا إن أقررنا لک بمحمد ووصیه وابنته وابنیه على ما ذکرت أدخلتمونا فی الاسلام کرها.

ان شاء الله در مطالب بعد به ترجمه این روایت واستدلال اتباع احمد بصری وپاسخ به آنها خواهیم پرداخت.

والحمد لله رب العالمین

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

۱_الخرائج والجرائح ۱ / ۳۴۷

لینک کوتاه این مطلب :